پينوكيو 140 عام وتستمر الحكاية


دخل  كارلو لورينزيني المشهور ب كارلو كولودي عالم الكتابة كمراسل في البداية ثم قام بتأسيس صحيفة ساخرة 
Le Lampion 

نشرت الصحيفة مائتين واثنين وعشرين عددًا لكنها اضطرت للتوقف بعد تسعة أشهر ، عندما تمت الإطاحة بحكومة فرانشيسكو دومينيكو غيرازي 

في 11 أبريل 1849 انتقل بعدها للمسرح الذي كان شغفه منذ البداية 

أسلوبه  المباشر والساخر  كان خطوة نحو حداثة اللغة الإيطالية.  أشاد به النقاد  باعتباره أحد أهم الأقلام التي  رفعت الكتابة الصحفية إلى مرتبة الفن.  لكن نشاطه السياسي أخصعه لرقابة السلطة مما دفعه للكتابة باسم مستعار فاختار، كولودي وهو اسم القرية التي أمضى فيها طفولته

، ينضم كارلو لورينزيني إلى جمعية تشجيع المسرح.  في عام 1864 تمت ترقيته إلى سكرتير من الدرجة الثانية لإدارة مقاطعة فلورنسا

في عام 1868 ، عينه وزير التعليم العام ، إميل بروجليو ، عضوًا استثنائيًا في “مجلس جمع المفردات المستخدمة في فلورنسا ” ، وهو تعهد كان من المقرر أن ينتج عنه قاموس للغة التوسكانية

في عام 1870 ، انتفض في الصحافة ضد الزيادة في الضريبة وأصابه اليأس وهو  المشروع السياسي لشبابه وقد تحول إلى فضائح مالية ومشاحنات شخصية وقوانين عبثية

ولادة پينوكيو

في الخمسينات من عمره  كتب كارلو الفصول الثلاثة الأولى عن ماريونيت خشبية في الحقيقة عودته للكتابة حينها كانت لأسباب مالية ” إدمانه للكحول والقمار ” وهذا مايفسر قتله لبطل القصة حيث ينتهي الفصل 15  بانتحار پينوكيو الذي صدم القراء فليس من عادة الكتاب وخاصة القصص الموجهة للأطفال أن ينهوا حبكتهم بقتل البطل

إلا أنه لم يكن يتوقع هذا النجاح لروايته فاضطر لإحيائها من جديد ومواصلة المغامرات من شباط 1882 وحتى يناير 1883 ليكون الفصل 36 هو الفصل الأخير بعد ان جمعها كارلو في مجلد واحد مع رسوم للشاب انريكو مازانتي*

ترجمت هذه الرواية إلى أكثر من 240 لغة وتجاوزت مبيعاتها 10 ملايين نسخة لتصبح ثاني أكثر الكتب مبيعاً في إيطاليا بعد الكوميديا الإلهية لدانتي

ما الذي قدمته هذه الرواية  و لِمَ هذا الاسم ؟ 

أراد كارلو كولودي ترسيخ الفضائل والقيم الأخلاقية لإيطاليا الريفية

….. ( الأسرة ، التعليم ، العمل ، مساعدة الآخر )

جاء اسم پينوكيو من

pignon في لغة توسكان*  pinolo  

في اللغة الإيطالية وتعني بذرة الصنوبر وهي الشجرة التي أخذ منها الجذع الذي صنع به النجار الدمية  پينوكيو

أولى القيم التي قدمتها الرواية هي احترام الوالدين حيث يوبخ جيپيتو النجار ” ابنه” پينوكيو حين سخر منه – لم أكد أنته من صنعك بعد وها أنت تهزأ بي هذا سيء يابني فعل سيء

القيمة الثانية أهمية التعليم وضرورة المدرسة مهما كانت الصعوبات فقد باع الأب معطفه الوحيد ليشتري لابنه كتاب الأبجدية في المقابل نرى الطفل المشاكس الفوضوي يرفض الذهاب للمدرسة مفضلاً الانطلاق برحلة ممتعة نحو مسرح العرائس وخلال هذه الرحلة سيتعلم بينوكيو ألا يثق بالغرباء وأن الصحة شيء مقدس لا يجوز التهاون به ثم تأتي القيمة الأشهر في الرواية (( لا تكذب )) فعندما تكذب سيطول أنفك – بني الأكاذيب تظهر على الفور

في كل مغامرة كان يتعلم شيئاً جديداً وإن كان الدرس قاسياً كما حدث عندما سرق عنقود العنب فأدرك بعدها أن الأمانة ضرورة والسرقة فعل مشين ومع كل تجربة كان هذا الصبي الخشبي ينضج قليلاً – أفضل شيء تقدمه للموتى هو أن تدعهم يرقدون بسلام

تتبلور هذه الشخصية وتظهر شجاعة ومسؤولية عند غرق الأب – إنه أبي علي أن أنقذ أبي 

ثم تأتي قيمة العمل وهي الرسالة التي كررها كارلو في أكثر من فصل خاصة في الأجزاء 24/26 – الفقراء يحتاجون للمساعدة الفقراء الحقيقيون هم فقط العجزة والمرضى الذين لا يستطيعون خدمة أنفسهم هؤلاء فقط هم الفقراء وعلينا أن نساعدهم أما الآخرون كلهم عليهم أن يعملوا

قدم پينوكيو المساعدة أيضاً للجنية والتي كافأت أعماله بتحويله إلى صبي حقيقي في آخر الرواية – پينوكيو لقلبك الطيب أسامحك على كل أخطائك السابقة الأطفال الذين يعطفون على آبائهم ويعاملوهم بشكل جيد يستحقون دائما التمجيد

بالتأكيد هذه الرواية تعليمية وترفيهية إلا انها لم تكن فقط للأطفال كارلو كان متأثراً بالأحداث التي مرت بها إيطاليا والحركة اللاسلطوية فقام بإظهار النقاط الإيجابية والسلبية لها من خلال شخصية پينوكيو المتمردة الفوضوية والتي لايتم تهذيبها حتى أواخر الرواية وبعد العديد من التجارب والصدمات تماما كبذرة الصنوبر التي لا نحصل عليها حتى نكسر قشرتها بدأت الرواية بالسلوك السلبي الذي قام به پينوكيو من سخرية واستهزاء بوالده ثم بعنف موجه ضد الصرصار”غريلون پارلانت” الناطق والهروب من المدرسة رفضه للعمل الكذب والسرقة بعدها نرى نتائج هذه التصرفات التي صقلت هذا الصبي وحولته إلى صبي لطيف محب وملتزم يساعد ويطيع وهي بالضبط صورة للمواطن المثالي 

الرواية مقسمة إلى 36 جزء خصص الأول منها للأب جيپيتّو والذي يرمز بشكل ما للمجتمع ثم يختفي بعدها ليظهر في الفصول الأخيرة من جهة أخرى لدينا الجنية ذات الشعر الأزرق وهي العنصر الأنثوي الوحيد في الرواية والتي ترمز للأم الأم التي تنصح وتهذب وتعالج وبين هاتين الشخصيتين ومعهما صوت الصرصار ” صوت الضمير ” يتم تهذيب پينوكيو وتحويله إلى الصبي الجيد

هكذا كانت رحلة پينوكيو التي أدت إلى ولادته من جديد دون أي ذكر للدين في هذه الرواية

لذا أصبحت پينوكيو أيقونة في عالم الأدب الموجه للأطفال وتم تبنيها في المسرح والسينما وإعادة إصدارها بحلل جديدة غيرت أحياناً في أحداث القصة ومجرياتها إلا أن پينوكيو بقي خالداً على مدى 140عام سواء كشخصية روائية أم سينمائية بل حتى في الطوابع البريدية والموروث الشعبي العالمي 

《أنفك سيطول عندما تكذب 》 

《 إن كنت كسولاً في المدرسة ستطول أذناك كالحمار 》

و من خلال موقع أينسيس أدعوكم اليوم لإعادة قراءة هذه الأيقونة فهناك الكثير بعد للحديث عنه ، وربما تكون دعوة لإعادة النظر فيما نقدمه لأطفالنا في سوريا خاصة وأن لدى جداتنا الكثير بعد من الحكايا التي مازال صداها يتردد في ذاكراتنا فلم لا نجمع تلك الحكايا الشعبية السورية الأصل ونوثقها من يدري قد نجد بينوكيو آخر في كهوفنا وإن لم نجد فلنخترع

بقلم: روكسانا سيمونيه

هوامش

1-

توسكانا : toscana

(في الإيطالية: Granducato di Toscana) هي مقاطعة مستقلة  كانت موجودة بين عامي 1569 و 1801 ثم بين عامي 1815 و 1859 في إقليم يقابل تقريبًا المنطقة الإيطالية الحالية التي تحمل الاسم نفسه

2-

إنريكو مازانتي (فلورنسا ، 5 أبريل 1850-3 سبتمبر 1910) هو مهندس ورسام كان أول رسام لپينوكيو. 

3- 

الأناركية ( اللاسلطوية )   تيار فلسفي /سياسي  ظهرت في القرن التاسع عشر  قائم على مجموعة من النظريات والممارسات المناهضة للسلطوية والداعمة للديمقراطية المباشرة والحرية الفردية كقيمة أساسية. لا تدافع عن غياب القانون ، لكنها تناضل بحيث تنبع صياغتها مباشرة من الشعب (المبادرة الشعبية) ، بحيث يتم التصويت عليها وإقرارها من قبل الشعب

2 comments

  • تحليل أكثر من رائع خصوصا” التركيز على الجانب الأخلاقي الذي تزوده القصة

    Like

    • أجل إن الجانب افأخلاقي و الحفاظ على تراث الأجداد و مالديهم من عبرتحيي تنقذنا من عبث الحياة و غربتها

      Like

Leave a Reply to iNESIS Cancel reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s