Category Archives: Literature

التنمّر

التنمّر.. لماذا الآن؟

التنمر! قد يبدو مصطلحاً جديداً بدأ يظهر في السنوات الأخيرة وخصوصاُ في وسائل التواصل الإجتماعي، هذا صحيح نسبيّاً، فالظهور الأول له وبالعربية خارج النطاقات الاكاديمية والعلمية تأخر حتى سنوات قليلة مضت، ما عدا بعض الاستشهادات الأدبيّة في روايات وقصص مختلفة

إلا أنّ أفعال التنمر والممارسات التي تصنّف ضمنه اليوم ليست بجديدة أبداً، على العكس في كثير من الأحيان يتم التعامل معها كنتاج ثقافي شعبي متراكم وكإرث يجب تناقله. قد نجد مفاجأة غير سارّة لنا بأنّ كثير من الأمثال الشعبية والحكايات القصيرة التي نمارس بها التربية والتثقيف أحياناً ونتداولها كخلاصات لأحاديثنا اليومية تندرج بشكل رئيسي تحت تصنيفات التنمر اللفظي، والأخطر أنها لاتكتفي بذلك بل تذهب لتنمّر ثقافي ينشأ من تشكّل الصور النمطية حيث يضع جماعات أو شرائح من المواطنين ضمن قوالب نمطيّة مفترضة سيصعب تغييرها في المستقبل بالنسبة لمن تلقوها في الصغر لسنينٍ طويلة وبدت وكأنها تجارب ثمينة لاينبغي نقاشها أو تضييعها

جاءت وسائل التواصل الإجتماعي بكل المميزات التي أعطتنا إياها بفضيحة كبيرة لثقافاتنا المتراكمة لتضعنا أمام الجميع وتضع الجميع أمامنا، نتواصل مع الآلاف، نبدي إعجاباً أو استهزاءاً بهم وبأفكارهم، لباسهم، طريقة عيشهم وكلامهم وفهمهم للأمور، ولمّا ترافق هذا الانفتاح وهذه الفرص مع الإضطرابات المختلفة التي تحيط بنا، فإنه وبدلاً من استثمار هذه الوسائل لنقترب ونتعرّف ونفهم بعضنا البعض فإننا استخدمناها – في كثير من الأحيان – لنؤكد الهويات الفرعيّة ونكرّس الفوارق الإجتماعية والطبقية

لم نكتفي بذلك, بل خلقنا طبقات جديدة لنحدد بها أنفسنا، وخلقنا مجتمعات افتراضية مليئة بالإلغاء والإستقطاب والتقوقع، فبدت حساباتنا مزخرفة جميلة نضع عليها أفضلصورنا الشخصية وأحلاها ونترك العنان لأفكارنا ورواسبنا المليئة بالإلغائية والتنمّر والاستهزاء لتكون منشوارت وصفحات تصل للملايين اليوم، وفي كلّ يوم تزداد حجماً ونزداد كمستخدمين تعوّداً عليها، وبالطبع لانعمم هُنا

في بدايات دخولنا لوسائل التواصل الإجتماعي في سورية اصطدمنا بصفحات سمّيت كمجّلات تنشر صوراً لأشخاص من فئات إجتماعية سوريّة مختلفة، وتعلّق على تسريحات شعرهم وألوان ملابسهم المتنوعة، كما لاتمتنع عن التعليق على وضعيات التصوير التي أخذوها وهم بالمناسبة لم يسمحوا لأحد بمشاركتها أصلاً، انتشرت هذه الصفحاتو تحوّلت إلى موجة ضمّت عشرات الصفحات التي بدأت بنشر صور من حفلات زفاف خاصّة مثلاً وقامت بتطبيق بعض مقاطع الفيديو مع أغاني محليّة بقصد الإستهزاء

في ذلك الوقت وقبل 10 سنوات تقريباً لم يكن من الممكن استخدام الأدوات التي بين أيدينا اليوم، ولم يكن لدينا الوعي الكافي ربّما لتصنيف هذه الممارسات أو على الأقل تسميتها باسمها كظاهرة يجب إنهائها، كان مدى التفاعل يقتصر على مستخدمي وسائل التواصل القلّة، في سنوات لاحقة أصبح أغلب الناس ضحايا وفي نفس الوقت مرتكبين لهذه الأفعال بقصد وبلا قصد.

وهذا ما يجيب عن سؤالنا لماذا الآن؟

اليوم وأكثر من أيّ وقت مضى نتورط بشكل تلقائي في أفعال وتعليقات وممارسات يتمّ تصنيفها تنمّراً، على تنوّع خلفياتنا الثقافيّة و طبقاتنا الإجتماعية وتقدمنا الدراسي، نحن ضحايا ومرتكبين، فنحن ننجرُّ كثيراً مع الموجات على وسائل التواصل الإجتماعي، وما أكثرها

على الأكيد أنّ كثير مننا يمارس المراقبة الذاتية لتحركاته في وسائل التواصل ويحاول ضبطها، لكننا في كثير من الأحيان نقع في أفخاخ متعددة تبدأ بابتسامة وقد لاتنتهي بشائعات تُشعل حروباً افتراضيّة وتوقظ فتناً كبيرة، في حين أنّ الآلاف ممن تستهدفهم هذه الممارسات قد لاينامون بالفعل إلا وعيونهم تدمع وثقتهم بأنفسهم تهتز، كيف لايحدث ذلك والملايين وفي لحظة مزاح يتحولون لمتنمّرين بضغطة زرّ واحدة؟

تتزايد أعداد ضحايا التنمّر في مجتمعاتنا يوماً بعد الآخر، ولا أسهل على أي مننا من تعداد شخصيات اشتُهرت أسبوعيّاً على وسائل التواصل الإجتماعي فكانت حديث الناس وموضع استهزائهم وطرائفهم الغير لطيفة والتي تُبكي فعلاً ولا تُضحكُ إلا المتنمّرين فقط

يسعى كتيّب “هل تعرّضت للتنمّر؟” ليكون محاولة فهم وهي بالتأكيد غير مكتملة، مراجعة ذاتيّة قبل أن تكون عامّة، نجرّب فيها التعرّف أكثر على التنمّر وتحديد أشكاله وتبيين البيئات التي ينتشر فيها، نتشارك بعض آليات التعامل مع المتنمّرين وأفعالهم ونجرّب تبيين الفرق بينه وبين الممارسات المشابهة كما نذهب إلى القانون السوري ونجرّب المرور على بعض النصوص القانونية التي تجرّم هذه الأفعال، كما نقترح بعض التحركات المفيدة للمهتمين بتخفيف هذه الظاهرة وإنهائها وفق أدوار متعددة مقترحة

و هذا العمل هو عمل مفتوح للتطوير دوماً، ولهذا تركنا عدّة صفحات فارغة في نهايته لتسجّلوا فيها خبراتكم وملاحظاتكم في مواجهة موضوعات التنمّر فلا تبخلوا بتدويناتكم وإضافاتكم والتي يمكن مشاركتها مع فريق “البعبع” في أي وقت و بشكل مستمر، فهذا العمل لن ينتهي بصفحات وإنهاء هذه الظاهرة مسؤوليّتنا جميعاً

بقلم السيد: وسيم السخلة

مقدمة كُتيّب: هل تعرّضت للتنمّر؟

.يمكن تحميله من الرابط أدناه

https://drive.google.com/file/d/1DZTy74TUnv1r3yaAP2tUxfUWh42zs5_p/view?usp=sharing

عبور في غير زمانه

امرأة قبل سن الزواج…
جميلة ..رشيقة ..كبر جسدها بسرعة وباتت تبدو أكبر من عمرها ..بدأ الجميع يمتعون مسامعها بجمالها ..حتى باتت تشعر بما يثيره جمالها في داخلهم
صارت تتقن التفنن في اللباس ولعل بعض الماكياج يشعل جمالها أكثر … كلما حاولت ان تبرز مفاتنها بادرتها والدتها بالنصح هذا اللباس لايليق بعمرك ..بدأت تتأفف من تلك النصائح وأصبحت تطمح بالخروج من دائرة الوالدة وتدّخلها بمسيرتها وكان الحل بحسب تفكيرها هوالزواج
لم تعارض فكرة الزواج رغم صغرها ..تقدم شاب لخطبتها فرفضته لأنه فقير والثاني تركته بعد أن لبست خاتم الخطبة بسبب قلة جاذبيته ولم يعطها الحب الذي تنتظره ..هكذا عندما تقدم رجل ثري في عقده الثالث لخطبتها ..وافق الأهل وشجعوها لأنهم كانوا قد أدركوا عدم رغبتها بالدراسة
تزوجت بحفل لم يرقى لطموحها وهي التي تقايض عمرها ببعض المغريات
أنجبت ..فلم تدرك كنه الأمومة لأنها حقيقة لم تكن أكثر من طفلة تجرب الهروب من المسؤوليات
كبرت ابنتها فاختلطت مشاعرها تجاهها ..تريدها أن تكون متميزة لكن ليس لديها القدرة على
نربيتها وتأهيلها للتميز ..حين كانت ابنتها تلعب كانت هي تنام لتشبع رغبات عمر المراهقة ..وحين بدأت ابنتها تحتاج لوقت أكبر للاهتمام بدراستها ..كانت هي تريد أن تملئ الجانب الفارغ في حياتها وراحت تكمل الدراسة التي فاتتها في الوقت الذي كانت تحتاج الابنة رعاية أمها . . كانت الطفلة ذكية اعتمدت على نفسها في دراستها وصار الابن الأصغر يقضي وقته في بيت الجدة .. استمر الأمر على هذه الحال ..لا الابنة أخذت حقها من الأمومة ولا الابن كان يعرف الفرق بين الجدة والأم ..ولا الرجل نال حقه منها كزوجة يحتاج إلى دفئها وحرارة لقاءها أو حتى اهتمامها
لم تكن مستعدة لتدفع من ذاتها إلا ضمن بعض المقايضات …لم تكمل الأم تعليمها لأنها ملت الدخول بمنافسات ..لكنها وجدت نفسها تتخبط ..فلا الابنة تسمح لها بدور النصح لأنها لم تكن حاضرة في يومياتها حين عاشت طفولتها بلا أم تشاركها ألعابها أو دروسها ..ولا الابن يستشيرها ..لأنها لم تجس حرارته حين كان يريد ان يرى رفاقه أمه الجميلة قربه بينما هو يقضي وقته برفقة جدته المتعبة من أثقال الحياة
أرادت أن تفرح بهم لكن لم يكن حضورها مهم في يومياتهم التي عاشوها دون رصيد لها …أرادت أن تتباهى بنجاح ابنتها وابنها الذي كبر دون أن تلحظ التغييرات التي عبر بها فوجدته فجأة شاب وسيم تحلم به أغلب الفتيات ..أرادت أن ترافقه هي التي لم تأخذ فرصتها بالأحلام أو بالمراهقة أو الدراسة ..أن يصبح رفيقها ..لكنها أدركت عدم رغبته بحضورها الآن بحياته ..بعد أن اعتاد أن تكون جدته هي مخبأ أسراره ومنطلق أحلامه.
استعجلت العبور بين المراحل ففقدت متعة العيش بملذات كل مرحلة …شعرت بوحدة قاتلة تلفها ..لاشيء يجعلها تغرف من السعادة وتستقي بمايرويها ..ذهبت إلى حضن أمها يوما ..وأفضت لها بمخزون سنين من الضياع
كان البكاء صراخا يعاتب السنين بحرقة تشابه الرغبة بالخروج من العاصفة

بقلم المهندسة و الفنانة نيللي مرجانة

التماثيل منحوتات من أعمال الفنانة نيللي مرجانة

إنتِ من وين؟؟

مع كل مرة كُنت أُسأل هذا السؤال اتذكر سكيتش غنائي لفيروز في مسرحية جبل الصوان تقول فيه فيروز

بيضلوا يسألوك إنت شو إسمك؟

بتقلن إسمي فلان

ما فيك تكون بلا إسم

بيضلوا يسألوك إنت منين؟

بدك تقول منين

ما فيك تكون مش من مطرح

كانت هذه الأغنية تراودني و أبتسم مفاخرة بالجواب

!أنا من سوريا

بتُّ أدرك تماماً ما يرمون إليه عبر سؤالهم هذا، وأتقصّد من خلال جوابي، لفت انتباههم و إمهالهم، لبرهة من الوقت، ليفكروا بما أقول

نعم من سوريا! فلست أنتمي لقرية، قبيلة، أو مدينة، ولا حتى مدينة أبي، لأنّ لي أمّاً أفتخر بوجودها ككيان هام و أصيل ساهم مع أبي في تكويني، بل ربما لها الفضل الأكبر في ذلك، فأنا أنثى مثلها

فما الذي يدعوني للتعصّب لنسب أبي وطرح نسبها جانباً ؟ و لماذا أتعصّب لانتماء والديَّ و تأثير المدارس و المدن التي عشت فيها عليّ، كان أعظم من تأثير أهلي ؟

لم أتعمق يوماً ولم يشغلني هاجس السؤال الذي دأب السويديّون على طرحه عليّ، منذ بدأت غربتي بعمر صغير (١٩ عام) : من أين أنتِ؟ فالجواب كان سهلاً جداً وبديهياً إنّني من سوريا.. و هل هناك أجمل من جواب ينطلق تلقائياً بكل سلاسة دون حاجة للتفكير فيه، أنا لست من السويد إنّما أنا من سوريا

 بعد إنقضاء بضع سنوات في الغربة، بدأ بعض شعور بالغرابة بالتسلّل إلى نفسي خلال زياراتي للوطن، بدأت ألحظ استغراب البعض من بساطة واختلاف ملبسي، أو من سذاجة أسئلتي -حسب رأيهم- ، حين يبادرني سائلاً : من وين إنتِ؟ 

و كأنّها محاولة لتنبيهي إلى أنّني لا أنتمي إلى هنا …أيّا كان ما يقصده ب “هنا”، فكان الأمر يلتبس عليّ وأبدأ بالتشكّك… ؟ 

هل بت ّلا أنتمي لسوريا حقّاً ؟ 

وهل بدأ أثر البلد الآخر بالظهور عليّ، بشكل  أشدّ  وضوحاً، من أثر سوريتي! ؟ 

عندما كنت أسأل أصدقائي في السويد ذات السؤال، كانت الإجابة تأتي، غالباً، ذاكرة المدينة التي وُلِدوا أو تلك التي عاشوا فيها طفولتهم.. حتى ولو كان أهلهم موُلِدين في مدينة غيرها

عندما انتقلت مع طفلتي الأولى الى مدينة أخرى، وذلك لمباشرة العمل بأولى وظائفي الثابتة، كان زملاء طفلتي الجدد في المدرسة، يتعرفون على بعضهم البعض و يسأل كلٌّ منهم الآخر من أين أنت ؟ كان كل طفل يذكر اسم مدينته التي وُلِد فيها، و يتمازحون قائلين ( واضح من اللهجة ) مُلقين الدعابات حول لهجات بعضهم.. لم يسألها طفل من أين أنتِ أصلاً، بسبب لونها أو شكلها الذي يشي بأنّها ليست سويدية، لم يسألها أحد أو يهتمّ بأصل أبويها، لم يهتموا لنسبها لأنهم أبرياء التفكير و السريرة، و هذا ما يعمل الأهل على الحفاظ عليه تحديداً، وذلك منعاً من خلق حالة تفكّك في المجتمع. فالصديقة الجديدة هي كما هي إنسانة لها هويتها الخاصّة، و ستنضمّ إلى ذات المدرسة و تأخذ نفس الدروس، و هذا مايهمّهم .

توارت آثار السؤال الغريب إيّاه مع استقراري في المكان، وازدياد الوعيّ المدعوم بالتقدم في السّن … واستمر ذلك  لفترة طويلة، ولم أكد أرفل في نعيم الاعتقاد بأنّ المراحل الهادئة للتأمّل و التعمّق في الحياة قد حانت، حتي بدأت الحرب في سوريا، وحَملت إليّنا فيما حَملَت، صغائر لم يكن في الحسبان أنّها جديرة بالتعمّق بالتفكير، خاصّة بظروف الحرب العصيبة من تدمير وتشرّد وتيه وضياع انتماء

وعاد ذاك السؤال ليُطرح عليّ من جديد، لكن هذه المرّة، كان مطروحاً من السوريّين أنفسهم

 من وين إنتِ ؟ و كنت أجيبهم كالعادة، أنا من سوريا، وفي خضمّ إعادتهم لطرح السؤال، مع إصرارهم على استحصال بعض التفاصيل أو الكثير منها، عبر عبارات من نوع : منعرف إنّك من سوريا قصدي أبوكي من وين ؟ أصلك أصلك من وين؟ شو خايفة ندبحك إذا عرفنا إنتِ من وين؟ ماحدا رح يوصلّك إنتِ بالسويد ؟ جزعتُ

فقد تكشّف لي أنّ الكثير من الخوف، بات يُسيطرعلى حياة أبناء بلدي حتى وهم خارج حدوده، وأنّ ما عانوه في هذه الحرب البغيضة، التي ارتدت أثواب كل الحروب التي خيضت على مرّ التاريخ، قد لا يزول بسهولة، ولست أُنكر أنّ التاريخ قد حمّل هذه المنطقة ما لا تُطيق من بطش الحروب وصنٌاعها.. فكانت ذاكرة التاريخ الأسود تُعيد نقل ذات المشاهد في كل حرب، ناشرة الخوف ذاته 

ومع تيقُّني وعلمي بكل هذا… إلّا أنّني، وفي لحظة إجابتي عن السؤال حول انتمائي، كنت أطرد عتمة التاريخ من رأسي و أُجيب بما يتماشى مع قناعاتي و مبادئي، وقد يكون مردّ ذلك محاولتي الحثيثة دعوة السائل للتفكير خارج الصندوق .. إيّاكم والانصياع لضيق الأفق، الذي حُمِلتُم عليه بحكم كل ما يُحيط بتلك البقعة، ودعوا الإرث الأسود ليندثر.. تعلّموا الانفتاح على الحياة والمستقبل جميعاً، وتشبّثوا بما يُغني عقولكم وأرواحكم

تعلّمت، في سنيّ غربتي، كيف أصنع نفسي وأُعيد صياغة هويتي …. من   دراستي، إلى المجتمعات المختلفة التي عِشت فيها فأثّرت بي وأثّرت بها كذلك، فقراءاتي و اختلاطي بجنسيات وقوميات عديدة ومختلفة، وصولاً إلى عملي و خبراتي، تربيتي لأطفالي ….إلخ

هويتي أنا من يصنعُها، و ثقافتي هي هويتي

لا أعلم أين ومتى تحديداً، بدأت بعض الثقافات بربط هوية الطفل وتقيّيدها بهوية الأب

هويتي مطبوعة بأثر ذاكرتي وذكرياتها التي لا تُمحى، تلك التي أحملها معي أيّنما ذهبت وحيثما أقمت … فأنا أنتمي لمكان ولادتي و للنسيم المُحمّل بعبق الياسمين الدمشقيّ الذي تنشقته في بيتنا الشاميّ العتيق ؟ 

و أنتمي إلى حلب القلب التي نشأت و ترعرعت فيها، وكان لها الأثر الأكبر في تكوين شخصيتي حيث المجتمع الذي احتضن نشأتي، إذ غالبا ما يكون لذلك المجتمع الأثر الأكبر على الإنسان و تكوين هويته، وفقاً لعلماء الاجتماع

كلّنا يعلم أنّ لكلّ مدينة سوريّة خصائصها التي تسم بها أولادها بالإضافة إلى اللهجة

أنا لا لهجة محدّدة لي، أنا مزيج  سوريّ بامتياز .. والدي -الذي أُقدّس-حملت طباعه الكثير من طباع أبناء ساحلنا، وعاش، بحكم عمله ، مُتنقّلاً بين مختلف مدن سوريا، حيث اكتسب من خصال أهلها ما أحبّ وترك ما لم يتوافق وهواه، و أُميّ المولودة في زحلة، و التي عاشت بين حمص و حلب، ثمّ تنقّلت مع أبي وحلّت حيثما حلّ ..  ذلك التنوّع كان ما يُوجّهني منذ البداية، ومنه بدأت أتعلّم كيف يمكن للإنسان  أن يصنع هويته الخاصّة به دون الإلتصاق بجغرافيا منطقة مُعيّنة. فالإنسان نتاج مراحل عدّة و يحمل الوفاء و الإخلاص لكلّ بقعة عاش فيها، يُشبه في ذلك الأُمّ التي تُكِنّ الحبّ لجميع أطفالها بالتساوي غير قادرة على  تفضيل أحدهم على الآخر، فكلّهم أجزاء منها و تنتمي لهم مجتمعين، نضجت معهم وأصبحت  ماهي عليه بفضلهم جميعاً،  في سرّها فقط،  تعي حقيقة أن أحدهم يًشبهها إلى حدٍّ كبير، فلا تجعله الأثير عندها وإنّما تفخر بهذا التقارب والشبه … كما أفخر أنا، في جهري و في سرّي، بأنّ حلب هي طفلي الذي يُشبهني 

هويّتي هو ما حملته معي من عطرٍ سوريٍّ مُكثّف من كلّ مدينةٍ أحببتُها، و مزجّته بالمجتمع الجميل الذي كبرت فيه و اكتسبت أجمل خِصاله ..وما زلت اكتسب العطر وأنثره في محيطي يوماً إثر يوم ….! أليس أجمل جواب يُمكن أن يُقال بعد كل هذا الشرح أنّني ..من بلد الشبابيك المزروعة بالحبّ المفتوحة عالصدفة، من بلد الحكايات المحكيّة عالمجد المبنيّة عالإلفة ..بأنغام الرحابنة و شدوِّ فيروز ؟

هذه هي هويّتي

بقلم فاديا رستم

تدقيق لغوي: الاستاذة أميمة ابراهيم

اللوحات المرفقة ادناه للفنانة و المعلمة سلام برهوم

ظاهرة مانديلا


.تأثير  ظاهرة مانديلا  تجعلنا نتساءل حتى عن أكثر الذكريات دنيوية من الماضي 

في يونيو 2019، جُعِلَ من ظاهرة مانديلا موضوعَ لغزِ الكلمات المتقاطعة الشهير في نيويورك تايمز وعُرِّفَت على أنها “تحسين حديث

 للذاكرة الخاطئة التي تشير عادةً إلى ثقافة البوب (ثقافة البوب لا تعني هنا الثقافة الشعبيّة، إنما نقصد  المواد الترفيهيّة التي تحظى بشعبيّة عالميّة)  أو مراجع الأحداث الحالية”. تم تسميت الظاهرة هذه من قبل الباحثة فيونا بروم وهي تتذكر شيئاً لا يتطابق مع السجلات التاريخية

“Febreeze” على سبيل المثال، الأشياء التي تستخدمها لجعل رائحة منزلك منعشة ليست

 أحبت بروم فكرة أن تأثير ظاهرة مانديلا، أو حتى  الآخرين الذين يزعمون أنهم يتذكرون بوضوح أحداثاً أو تفاصيل مختلفة، يمكن أن تكون دليلًا على أننا موجودون في حقائق بديلة. لسنا متأكدين تماماً من أن هذه هي الحقيقة، لكن هذه المقارنات بين الاعتقاد السائد والواقع قد تجعل فكوكنا تصطدم بالأرض أثناء الكتابة. هناك ٤٠ مثالاً مشهوراَ على هذه الظاهرة تستطيع الإطلاع عليهم هنا 

من أين أتت تسمية هذه الظاهرة؟ 

توفي نيلسون مانديلا، الذي سميت هذه النظرية باسمه، في 2013

ومع ذلك، يتذكر عدد لا يحصى من الناس بوضوح وفاته في السجن في الثمانينيات. لكن موته ليس المثال الوحيد لتأثير مانديلا. لقد كنا مخطئين بشأن الكثير من التواريخ والتفاصيل والمزيد استمر في اللحظات الأكثر شيوعاً في التاريخ

‎الحياة مثل علبة من الشوكولا

‎ليس ما قاله فورست غامب (الذي لعب دوره الممثل توم هانكس المذهل) بعيداً عن هذه الظاهرةً في الواقع

 “إذا استمعت عن كثب لجملته سوف تسمعه يقول، “كانت الحياة مثل علبة شوكولاته

بينما الجميع يتذكر و يردد قوله كالتالي : الحياة علبة شوكولاته

الذاكرة المخزّنة تخدعك 

 يمكنك استرجاع ذكرى من دماغك، لكن الوقت والتذكر غير المتكرر يمكن أن يجعلك تعيد الذكريات معًا بطريقة مختلفة قليلاً حيث لا يكون تذكرك لحدث ما تصويراً دقيقاً

 كيف يمكنك التعرف على ذكرى زائفة؟

 لن نكذب – من الصعب حقاً التعرف على ذكرى زائفة.  عادةً ما تكون الطريقة الوحيدة لمعرفة أن ذاكرتك خاطئة أو حقيقية هي دعم قصتكبأشخاص آخرين أو بأبحاث

 إذا كنت تتذكر قولاً معيناً، فيمكنك البحث عنه من موقع أو مواقع موثوقة، أو محاولة تأكيده مع الآخرين

أيضاً، قد تؤثر قدرات الأشخاص عبر الإنترنت على تغيير الصور والشعارات والأقوال على استرجاعك للعنصر الأصلي

 إحدى مشاكل إثبات قصة ما مع الآخرين هي أن الناس يميلون إلى تأكيد ما يعتقده الآخرون أنه صحيح

تجميع الذكريات الزائفة

هناك أمثلة لعدة أشخاص مختلفين يتشاركون ذات الذاكرة غير الصحيحة. تمت تسمية هذا التأثير كما ذكرنا أعلاه مِن قبل فيونا بروم، حيثوصفت بالتفصيل كيف تذكرت وفاة نيلسون مانديلا في السجن في الثمانينيات، قبل فترة طويلة من انتخابه رئيساً لجنوب إفريقيا في عام1994. قالت إنها تتذكر كيف انتهت الوفاة في وسائل الإعلام وكيف ألقت أرملته ويني مانديلا خطاباً فيما يتعلق بجنازته. الشيء الفريد هو أن الأشخاص الآخرين الذين سمعوا عن نسخة بروم وافقوا وقالوا إنهم تذكروا نفس الشيء بالضبط

‎الكون البديل

  بعض المجموعات  والتي لديها ميل للتصوف وتصديق الظواهر الخارقة،فسّـرت  هذه الذكريات ايضا وفق هذه النظرية حيث لا يمكن

 .أن تكون مصادفة

  إن تأثير مانديلا ماهو في الحقيقة الا بسبب وجودِ أكوانٍ موازية مختلفة حيث مات مانديلا بالفعل في السجن، و أنه كان للقرد نيك (لقباً) كيوريوس في الواقع ذيل وما إلى ذلك، وأن الحقائق من هذه الأكوان أحياناً “تتسرب” إلى وعينا

‎على ماذا تعتمد؟

. ‎الخطأ ويمكن تفسيره بسهولة تامة بظواهر مثل الذكريات المكبوتة والتشاؤم ‎الحقيقة أكثر واقعية، أي أن الناس غالباً ما يتذكرون 

 لكن لماذا يتشارك الكثير من الناس ذكريات خاطئة متطابقة؟ إذا تجاهلنا حقيقة أن الذكريات ليست “متطابقة” كما يُزعم،   فيمكن للمرء أن يجد أسباباً طبيعية للارتباك إذا نظر المرء إلى كل حالة على حدة

 توفي مقاتل من أجل الحرية من جنوب إفريقيا يُدعى ستيف بيكو في حجز الشرطة عام 1977

 .وربما خلطه الكثيرون مع مانديلا ، الذي جعل بيكو نموذجاً يحتذى به

‎هذه التفسيرات أكثر عقلانية بكثير مما نحصل عليه من نبضات الذاكرة من الأكوان المتوازية على الرغم من أنها ليست خيالية ومذهلة للتفكير

ونحن في مجتمعاتنا العربية قد مرّت ذاكرتنا حتماً بهذا النوع من المغالطات الناتجة عن تأثير مانديلا دون أن نعيَ ذلك،   او لم نضع يوما ما اعتقدناه حقيقة خالصة موضع تساؤل او شك.  وقد آثرنا في شبكتنا عدم تعداد أمثلة خشية أن نحرف المقال في اتجاه واحد فقط لكن وببعضٍ من التفكير سيظهر لكل منا مغالطة معينة تنبه لها الآن فقط. لا نستطيع اكتشاف ذلك إلا إذا تساءلنا وسألنا من حولنا عن أصل مانعتقد أنه حقيقة. فشاركونا اعتقاداتكم ومعرفتكم علنا نتوصل معاً إلى امثلة مشتركة

إعداد و ترجمة فريق آينيسيس
تدقيق لغوي روكسانا سيمونيه

عودة أبو كيس

كان ياماكان ياقديم الزمان 

كان في إلفة وود وناس بترفع عن بعضها الجوع والحرمان

وكان في كل حارة في ناس دراويش ووضعهم يحتاج مساعدة إما لفقدان الإمكانية على العمل أو لظرف ما وطبعا الناس تعالج الوضع بالخفاء ودون إشهار ..ومنهم  من يعلن ذلك جهارا ويحوي معه بشكل دائم كيس وأولاد الحارة يطلقون عليه لقب أبو كيس  وكان شكله يحكي عن بؤسه وسوء حاله حتى أن الأطفال بالغالب كانت تخافه  ..كان  يقدم خدمات بسيطة لأهل الحي من حمل بعض الأغراض أو توصيل طلب ما ويأخذ أجرته و كل مايقدمه الناس من أطعمة أو ألبسة و  ما لايحتاجونه من الأغراض  ويضع حمولته  بالكيس الذي يحمله دائما

دارت الأيام واختفى أبو كيس وباتت مظاهر الحياة الرغيدة تبدو على أغلب الناس حتى عمت السعادة في البلد ولم يبقى فقير إلا من احتاج رحمة ربه بسبب من مرض أو ضيق أو غدر الزمان ..واستمرت الحال على هذا الوضع إلى أن جاءت سنوات الحرب العشر وتغيرت الحال على كل الناس وظهرت فئات في المجتمع تعيش من السمسرة والمتاجرة وقطع الارزاق على بعضها وتغير الحال كما لم يحصل في أي زمان أو مكان …وعادت ظاهرة أبو كيس للانتشار لكن هذه المرة أبو كيس صحيح الجسم ومعافى وقد يلبس لباس جميل على غير أحوال أهل الزمان لكن سلوكه لم يعد يحمل طيبة وقد ينسى أن يكيل لك الدعوات الصالحة إن لم يكل لك الشتيمة والبغضاء الظاهرة في عيون  تحكي  فجاجة المعشر وسوء الأخلاق  وفي هذا الزمان بات الناس يعطون لأبو كيس بالتي هي أحسن تجنبا لأذيتهم ..وصار لأبو كيس  أعوان لأنه لم يعد بحاجة لحمل كيس التقدمات ، فهناك من يحملها ويحتسب نسبته حسب الاتفاق  حتى أن الناس باتت تشهد  أن هناك أكثر من  أبو كيس أصبح  أكثر رفاهية  من الذي يملئ له الكيس

بقلم المهندسة نيللي مرجانة

پينوكيو 140 عام وتستمر الحكاية


دخل  كارلو لورينزيني المشهور ب كارلو كولودي عالم الكتابة كمراسل في البداية ثم قام بتأسيس صحيفة ساخرة 
Le Lampion 

نشرت الصحيفة مائتين واثنين وعشرين عددًا لكنها اضطرت للتوقف بعد تسعة أشهر ، عندما تمت الإطاحة بحكومة فرانشيسكو دومينيكو غيرازي 

في 11 أبريل 1849 انتقل بعدها للمسرح الذي كان شغفه منذ البداية 

أسلوبه  المباشر والساخر  كان خطوة نحو حداثة اللغة الإيطالية.  أشاد به النقاد  باعتباره أحد أهم الأقلام التي  رفعت الكتابة الصحفية إلى مرتبة الفن.  لكن نشاطه السياسي أخصعه لرقابة السلطة مما دفعه للكتابة باسم مستعار فاختار، كولودي وهو اسم القرية التي أمضى فيها طفولته

، ينضم كارلو لورينزيني إلى جمعية تشجيع المسرح.  في عام 1864 تمت ترقيته إلى سكرتير من الدرجة الثانية لإدارة مقاطعة فلورنسا

في عام 1868 ، عينه وزير التعليم العام ، إميل بروجليو ، عضوًا استثنائيًا في “مجلس جمع المفردات المستخدمة في فلورنسا ” ، وهو تعهد كان من المقرر أن ينتج عنه قاموس للغة التوسكانية

في عام 1870 ، انتفض في الصحافة ضد الزيادة في الضريبة وأصابه اليأس وهو  المشروع السياسي لشبابه وقد تحول إلى فضائح مالية ومشاحنات شخصية وقوانين عبثية

ولادة پينوكيو

في الخمسينات من عمره  كتب كارلو الفصول الثلاثة الأولى عن ماريونيت خشبية في الحقيقة عودته للكتابة حينها كانت لأسباب مالية ” إدمانه للكحول والقمار ” وهذا مايفسر قتله لبطل القصة حيث ينتهي الفصل 15  بانتحار پينوكيو الذي صدم القراء فليس من عادة الكتاب وخاصة القصص الموجهة للأطفال أن ينهوا حبكتهم بقتل البطل

إلا أنه لم يكن يتوقع هذا النجاح لروايته فاضطر لإحيائها من جديد ومواصلة المغامرات من شباط 1882 وحتى يناير 1883 ليكون الفصل 36 هو الفصل الأخير بعد ان جمعها كارلو في مجلد واحد مع رسوم للشاب انريكو مازانتي*

ترجمت هذه الرواية إلى أكثر من 240 لغة وتجاوزت مبيعاتها 10 ملايين نسخة لتصبح ثاني أكثر الكتب مبيعاً في إيطاليا بعد الكوميديا الإلهية لدانتي

ما الذي قدمته هذه الرواية  و لِمَ هذا الاسم ؟ 

أراد كارلو كولودي ترسيخ الفضائل والقيم الأخلاقية لإيطاليا الريفية

….. ( الأسرة ، التعليم ، العمل ، مساعدة الآخر )

جاء اسم پينوكيو من

pignon في لغة توسكان*  pinolo  

في اللغة الإيطالية وتعني بذرة الصنوبر وهي الشجرة التي أخذ منها الجذع الذي صنع به النجار الدمية  پينوكيو

أولى القيم التي قدمتها الرواية هي احترام الوالدين حيث يوبخ جيپيتو النجار ” ابنه” پينوكيو حين سخر منه – لم أكد أنته من صنعك بعد وها أنت تهزأ بي هذا سيء يابني فعل سيء

القيمة الثانية أهمية التعليم وضرورة المدرسة مهما كانت الصعوبات فقد باع الأب معطفه الوحيد ليشتري لابنه كتاب الأبجدية في المقابل نرى الطفل المشاكس الفوضوي يرفض الذهاب للمدرسة مفضلاً الانطلاق برحلة ممتعة نحو مسرح العرائس وخلال هذه الرحلة سيتعلم بينوكيو ألا يثق بالغرباء وأن الصحة شيء مقدس لا يجوز التهاون به ثم تأتي القيمة الأشهر في الرواية (( لا تكذب )) فعندما تكذب سيطول أنفك – بني الأكاذيب تظهر على الفور

في كل مغامرة كان يتعلم شيئاً جديداً وإن كان الدرس قاسياً كما حدث عندما سرق عنقود العنب فأدرك بعدها أن الأمانة ضرورة والسرقة فعل مشين ومع كل تجربة كان هذا الصبي الخشبي ينضج قليلاً – أفضل شيء تقدمه للموتى هو أن تدعهم يرقدون بسلام

تتبلور هذه الشخصية وتظهر شجاعة ومسؤولية عند غرق الأب – إنه أبي علي أن أنقذ أبي 

ثم تأتي قيمة العمل وهي الرسالة التي كررها كارلو في أكثر من فصل خاصة في الأجزاء 24/26 – الفقراء يحتاجون للمساعدة الفقراء الحقيقيون هم فقط العجزة والمرضى الذين لا يستطيعون خدمة أنفسهم هؤلاء فقط هم الفقراء وعلينا أن نساعدهم أما الآخرون كلهم عليهم أن يعملوا

قدم پينوكيو المساعدة أيضاً للجنية والتي كافأت أعماله بتحويله إلى صبي حقيقي في آخر الرواية – پينوكيو لقلبك الطيب أسامحك على كل أخطائك السابقة الأطفال الذين يعطفون على آبائهم ويعاملوهم بشكل جيد يستحقون دائما التمجيد

بالتأكيد هذه الرواية تعليمية وترفيهية إلا انها لم تكن فقط للأطفال كارلو كان متأثراً بالأحداث التي مرت بها إيطاليا والحركة اللاسلطوية فقام بإظهار النقاط الإيجابية والسلبية لها من خلال شخصية پينوكيو المتمردة الفوضوية والتي لايتم تهذيبها حتى أواخر الرواية وبعد العديد من التجارب والصدمات تماما كبذرة الصنوبر التي لا نحصل عليها حتى نكسر قشرتها بدأت الرواية بالسلوك السلبي الذي قام به پينوكيو من سخرية واستهزاء بوالده ثم بعنف موجه ضد الصرصار”غريلون پارلانت” الناطق والهروب من المدرسة رفضه للعمل الكذب والسرقة بعدها نرى نتائج هذه التصرفات التي صقلت هذا الصبي وحولته إلى صبي لطيف محب وملتزم يساعد ويطيع وهي بالضبط صورة للمواطن المثالي 

الرواية مقسمة إلى 36 جزء خصص الأول منها للأب جيپيتّو والذي يرمز بشكل ما للمجتمع ثم يختفي بعدها ليظهر في الفصول الأخيرة من جهة أخرى لدينا الجنية ذات الشعر الأزرق وهي العنصر الأنثوي الوحيد في الرواية والتي ترمز للأم الأم التي تنصح وتهذب وتعالج وبين هاتين الشخصيتين ومعهما صوت الصرصار ” صوت الضمير ” يتم تهذيب پينوكيو وتحويله إلى الصبي الجيد

هكذا كانت رحلة پينوكيو التي أدت إلى ولادته من جديد دون أي ذكر للدين في هذه الرواية

لذا أصبحت پينوكيو أيقونة في عالم الأدب الموجه للأطفال وتم تبنيها في المسرح والسينما وإعادة إصدارها بحلل جديدة غيرت أحياناً في أحداث القصة ومجرياتها إلا أن پينوكيو بقي خالداً على مدى 140عام سواء كشخصية روائية أم سينمائية بل حتى في الطوابع البريدية والموروث الشعبي العالمي 

《أنفك سيطول عندما تكذب 》 

《 إن كنت كسولاً في المدرسة ستطول أذناك كالحمار 》

و من خلال موقع أينسيس أدعوكم اليوم لإعادة قراءة هذه الأيقونة فهناك الكثير بعد للحديث عنه ، وربما تكون دعوة لإعادة النظر فيما نقدمه لأطفالنا في سوريا خاصة وأن لدى جداتنا الكثير بعد من الحكايا التي مازال صداها يتردد في ذاكراتنا فلم لا نجمع تلك الحكايا الشعبية السورية الأصل ونوثقها من يدري قد نجد بينوكيو آخر في كهوفنا وإن لم نجد فلنخترع

بقلم: روكسانا سيمونيه

هوامش

1-

توسكانا : toscana

(في الإيطالية: Granducato di Toscana) هي مقاطعة مستقلة  كانت موجودة بين عامي 1569 و 1801 ثم بين عامي 1815 و 1859 في إقليم يقابل تقريبًا المنطقة الإيطالية الحالية التي تحمل الاسم نفسه

2-

إنريكو مازانتي (فلورنسا ، 5 أبريل 1850-3 سبتمبر 1910) هو مهندس ورسام كان أول رسام لپينوكيو. 

3- 

الأناركية ( اللاسلطوية )   تيار فلسفي /سياسي  ظهرت في القرن التاسع عشر  قائم على مجموعة من النظريات والممارسات المناهضة للسلطوية والداعمة للديمقراطية المباشرة والحرية الفردية كقيمة أساسية. لا تدافع عن غياب القانون ، لكنها تناضل بحيث تنبع صياغتها مباشرة من الشعب (المبادرة الشعبية) ، بحيث يتم التصويت عليها وإقرارها من قبل الشعب