Tag Archives: الميراث

مشهد مكرر

استيقظت من نوم عميق تخلله أحلام متشابكة على رنين هاتفها بعد فترة حزن طويلة كانت لاتنام خلالها وهي تتحسر على رحيل والدها الذي كان مثلا للرجولة والطيب ودماثة الخلق،رجل من أوائل الذين انخرطوا في العلم ..أسس عائلة من ثلاثة بنات وشب وأم استبسلت في تنشئتهم جميعا على حب العلم والتزام الأخلاق

  ..سارعت إلى الهاتف واذ بأختها الأكبر تتكلم في حال من العصبية  لتشكو لها تصرف الوالدة وتتهمها بعدم العدل في توزيع الإرث…استمعت لها بإصغاء لكنها تلعثمت قليلا ببعض الردود لأنها لم تكن قد فكرت في الموضوع ..أغلقت السماعة وعادت لتفكر بما روته أختها .. راحت تكمل بعض أعمال المنزل وتهيئ فنجان قهوتها ..واذ بالهاتف يرن أيضا وأختها الأخرى بدت في حالة عصبية من نفس المشكلة التيباتت تعرف بعض  حيثياتها …لم تستطع أن تهدئ اختها التي تشعر بمظلومية من أمها التي اختارت أن توزع الحصص الأكبر للأخ الوحيد…هي تدرك مخاوف أمها على ولدها في مجتمع يحمّل مسؤولية بناء العائلة على الرجل ..رغم أن  القوانين في المجتمع المسيحي الآن باتت تقر بأن جميع الورثة ذكور وإناث يتقاسمون تركة الأب أو الأم بالتساوي وتغييرات كثيرة حدثت ..لكن التقليد والموروث من أعراف المجتمع ليس من السهل تغييره  وعمليات التلاعب للتشبث بمفاهيم قديمة غالبا ماتحدث

فكرت كثيرا بعد هذه الأحاديث ..جلست تفكر بأمها وهي تحاور نفسها ..أمي إنسانة مؤمنة جدا وتصلي كثيرا وأغلب أيامها تقضيها بصوم وخشوع ولم يكن يوما أخي أقل التزاما بالكنيسة فكيف تحصل مثل هذه الأمور بعائلتنا

…والآن تذكر كيف كانت تسمعه ينتقد الآراء المتخلفة حول المرأة وعملها  وقد تزوج بعد علاقة حب غارقة في الرومانسية 

..لماذا يريد أن يخسر محبة أختيه بأنانية لم نكن نعرفها يوما ،دارت الأفكار وصور الطفولة ومواقف جميلة بحياتهم معا …وصرخت لا ..!! لااأريد لعائلتي أن تنهار 

لم تعد تريد الانتظار أكثر  …سارعت إلى خزانتها لبست بسرعة و اتجهت إلى بيت أهلها أرادت أن تسمع رأي والدتها قبل أن تناقشها بأسباب امتعاض شقيقتيها علها  تستطيع فهم وجهة نظرها بطريقة ما ..وما إن دخلت حتى وجدت الأخ يخرج من البيت بطريقة عصبية والتفت إلى أخته قائلا ..اتفضلي حضرتك ..شو بتأمري كمان..قالت له حبيبي الاولاد  يسألونني  عنك ..من اسبوع لم يسمعوا صوتك ..أكمل طريقه ..وهو يقول لها أختي اذا ماقدرتوا وضعي ووضع عائلتي  قولي لهم لم يبقى لكم خال ..استغربت الأخت..سمعته يكمل حديثه ..خال..بلا خال بلا بطيخ .. وصفق الباب بشدة بعد خروجه

راقبت والدتها الموقف ..قالت لها أخوك مزعوج  منكم …تريدون حصصكم وهذا يحرمه  من قسم كبير من مال أبيه ..فأسرعت لتفاتح والدتها بما لديها من معلومات عن مشاعر أختيها …لم تتركها الأم تكمل حديثها ..وراحت تحدثها ..  الرجل برقبته بيت وأولاد وزوجة ودخله لايكفي  ..وهم بحاجة …قالت لها لماذا اذا نحن أخوة ..ألسنا في نفس الحال و الوضع الصعب على الجميع ..أمن السهل عليه أن يجد أخته بحاجة وصعب جدا أن يجد زوجته بحاجة  ..هنا صمتت الأم قليلا وقالت لها ..أنا لا أغير مجتمع بحاله ..قالت لها يا أمي أنت أخذت من ميراث أهلك ما أنصفك وأرضاك ..لماذا لا تريدين العدل بيننا .. ردت الأم ..أنا ابني مسؤول عني في حال مرضي أو حاجتي ..ولن أطلب من الصهر في حال  احتجت لشيء ..قاطعتها لكنك ستطلبين مني انا  ابنتك ساعة تشائين …طال الحديث بهذا الاتجاه حتى وصلت الأم لحالة عصبية..قالت لها ..اتفضلي اتركي لأخواتك حصتك مادمت تطلبين لهم زيادة من حصة أخوك لكي نرضيهم ونحفظ حصته  …لم تعد تدرك ماعليها قوله ..توقفت للحظة ..كانت تريد ان تفصح عن رؤويتها اولا أن لأصحاب المال الحق بوهب مالهم لمن يشاؤون لكنها ليست متاكدة مما ترويه والدتها على لسان الوالد بأنه أوصى بكل ذلك ولن تستطيع أن تقول لها لماذا لا تطلبين من أخي أن لايكون أناني ويعتبر أن حقه ليس أن يأخذ حقنا  …صمتت  لحظات ..ثم قالت لها أنا جاهزة يا أمي سأترك لهم كل حصتي  ..علهم يسعدون بما يأخذونه …مادام القانون لم يغير عقليتنا علينا أن ننتظر كثيرا لننعم ببعض العدل الأسري….هي حقيقة لم تكن تنوي  أن تترك حصتها و كانت ستفخر بأهلها أكثر أمام زوجها عندما يحفظون لها حقوقها ..لكنها كانت تدرك أيضا حجم الشقاق العائلي الذي كان يدور وهي لا تريده أن يستمر ..وتعلم جيدا أن كل الأطراف متمسكة برأيها وتنتظر التقسيم والحصول على المال بالسرعة القصوى…لم يكن هذا الحل سهل عليها لكنها افتدت به بعض المشاكل

 ..ذهبت وهي تقول لنفسها لابد لأحد منا أن يقدم من نفسه ليفتدي الجماعة..الطمع بطبع البشر عادة يصعب شفاءها إن وجدت والمحاكم ليست سهلة  ..وعلى مايبدوا لن يكون احد غيري في هذا الموقع ….عالجت الفكرة بألم وهي تمني نفسها بذكرى والدها وتحاكي روحا افتقدت حنانها…لن أزعج روح والدي مادمت قادرة على ذلك

بقلم المهندسة نيللي مرجانة

اللوحات للمهندسة و الفنانة نيللي مرجانة